منتديات صبايا

سوالف...اخبار..متعةوترفيه


    بين الارادة والتوكل

    شاطر
    avatar
    sweety
    الادارة
    الادارة

    عدد المساهمات : 73
    تاريخ التسجيل : 22/08/2010
    العمر : 21
    الموقع : s2baya.alafdal.net

    بين الارادة والتوكل

    مُساهمة من طرف sweety في الخميس أغسطس 26, 2010 1:26 pm

    "بسم الله الرحمن الرحيم"


    (وَمَا لَنَآ أَلاَّ نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَآ ءَاذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ( (اِبراهيم/12)
    الإيمان بالله سبحانه وتعالى يبدأ كما السيل المتدفق، ولكنه سرعان ما يتشعب إلى شعب وقنوات، تنتهي كل منها إلى فضيلة من الفضائل؛ ولعل من أبرز هذه الفصائل، التوكل على الله جل وعلا.
    ونحن إذ نعيش أيام شهر رمضان المبارك نرجو أن تكون نفوسنا قد تحولت إلى نفوس عامرة بالتقوى واليقين والإيمان. في مثل هذه الأيام الكريمة ينبغي لنا أن نسعى إلى تقنين إيماننا وتحويله أو صبه في قنوات تنتهي كلها إلى حقيقة المثل العليا والفضائل الإنسانية والخلق الإلهي، ومنها التوكل عليه تبارك وتعالى.
    ولتوضيح آفاق التوكل أقول: ان إرادة الإنسان غالباً ما يعتريها الخلل لأسباب عديدة، منها: وساوس الشيطان أو ضعف النفس وظلمها، أو بسبب تراكمات الماضي وإحباطاته، أو بداعي اليأس، أو أسباب أخرى كثيرة.. ويمكن تشبيه دور الإدارة لدى الإنسان كما المحرك في السيارة ودافعها إلى الأمام. فإذا ضعفت الإرادة ضعف كل شيء وكل قوة في الإنسان، كالحركة والعلم والفكر. والعكس صحيح أيضا إذ تشتد قوة كل شيء في الإنسان إذا قويت واشتدت إرادته، وقد روي عن الإمام جعفر الصادق سلام الله عليه أنه قال: (ما ضعف بدن عما قويت عليه النية)؛ أي حينما تكون النية قوية، كانت الحركة شديدة ونشيطة. وهذا بالذات ما يدعى في علم الاجتماع بالروح، أو روح الفرد وروح الشعب وروح الأمة.
    إذن؛ فالإرادة تمتاز بحيز كبير للغاية من حقيقة ووجود الإنسان، سواء كانت هذه الإرادة قوية أم ضعيفة.
    وقد جاء في المأثور عن أهل البيت عليهم الصلاة والسلام من الدعاء الكثير من النصوص بهذا الشأن، منها ما ورد في دعاء مكارم الأخلاق عن الإمام زين العابدين عليه السلام: (اللهم وفر بلطفك نيتي). والتوفير هو التكريس والحشد، لأن هذا الحشد المرجو هو أساس الحركة.
    أما عامل تقوية الإرادة وتريسخ العزم فيكمن في التوكل على الله، وقد قال الله تعالى: (عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ( فحينما يتوكل الإنسان على ربه يشعر وكأن الثريا في متناوله والأرض في قبضته، لأن الله هو الوحيد القادر المهيمن. وهكذا كان الأنبياء عليهم السلام لدى مواجهتهم لجموع الكفر يزدادون توكلا على ربهم، لأنه هو الذي هداهم إلى سبله، وهو نفسه الذي ويعينهم على بلوغ النجاح. وهذا التوكل بذاته من طبيعته أن يقلل من حجم الشعور بالأذى، حيث يزيد من صبر المؤمنين على ما يلاقونه من عقبات وابتلاءات ومصائب وأذى..
    avatar
    beautygirl
    الادارة
    الادارة

    عدد المساهمات : 78
    تاريخ التسجيل : 22/08/2010
    العمر : 21
    الموقع : http://s2baya.alafdal.net

    رد: بين الارادة والتوكل

    مُساهمة من طرف beautygirl في الأربعاء سبتمبر 15, 2010 3:30 pm

    تسلمى ع الموضوع ويجعله بميزان حسناتك


    ******************************
















    avatar
    sweety
    الادارة
    الادارة

    عدد المساهمات : 73
    تاريخ التسجيل : 22/08/2010
    العمر : 21
    الموقع : s2baya.alafdal.net

    رد: بين الارادة والتوكل

    مُساهمة من طرف sweety في الجمعة سبتمبر 17, 2010 3:12 am

    مشكووووووووورة بيوتى وجزاك الله كل خير


    ******************************

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 1:51 am